Shopping Cart
(0 item) $0.00

You have no items in your shopping cart.

Subtotal: $0.00

كيف تنجح في أن تكون نفسك

هل تقبل على الحياة بالثقة التي تحتاج إليها لتصبح شخص يمكن أن تكونه؟ هل تختبر الحرية الكاملة التي تمكنك من اشتغال كل القدرات والامكانيات التي منحها الله لك؟ أم أن الشك في امكاناتك وقدراتك على تحقيق ما يريدك الله أن تصل إليه يعطل مسيرة حياتك كما يعطل حياة كثيرين آخرين. اكتشف كيف تتغلب على التجارب والمعوقات والشك في ذاتك واختبر تحقيق أحلامك على أرض الواقع، شاعراً بالرضا وبقبول الذات حتى يأتي الوقت الذي تصبح فيه الإنسان الذي طالما كنت تريد أن تكونه. "ليحل (ليسكن، ليستقر، ليلتصق) المسيح بالإيمان في قلوبكم، وأنتم متأصِّلون ومتأسِّسون في المحبة" (أفسس3:17 - 18). في هذا الكتاب سنتحدث عن اكتشاف الذات وقبولها، وتتميم دعوة الله في حياة كل فرد فينا. اكتشفتُ من خلال السنوات الطويلة التي قضيتها في خدمة الآخرين أن كثيرين لا يقبلون نفوسهم، بل ولا يحبونها! ويا لها من مشكلة كبيرة، أكبر بكثير مما نظن أو نتخيل. فإن لم نعرف كيف نتعامل مع نفوسنا، كيف نتعامل مع الآخرين؟ وإن كنا نرفض ذواتنا فسنشعر بالتأكيد بأن كل من حولنا يرفضوننا أيضاً. ولأن العلاقات تشكل جزءاً كبيراً من حياتنا فنجاحنا في الحياة وفي علاقاتنا مع الآخرين يتوقف على نظرتنا لذواتنا قبل كل شيء. من الطبيعي أن أشعر بعدم الأمان تجاه الذين لا يشعرون في ذواتهم بالأمان. إلا أن الله لا يريد لمثل هذه المشاعر أن تتسرب إلى حياتنا، لأن الشعور بعدم الأمان هو من أعمال إبليس. جاء يسوع ليرد المسلوب، ومن الأشياء التي يريد يسوع أن يردها لنا هي صورة متزنة صحية عن ذواتنا. كيف ترى نفسك؟ إن الطريقة التي نرى بها نفوسنا هي تلك الصورة الداخلية التي ننقلها للآخرين. فإن كان ما نراه غير صحي ولا يتفق مع كلمة الله، فسنعاني من الشعور بالخوف وعدم الأمان وأنواع أخرى من الانطباعات السيئة التي نكوِّنها عن ذواتنا. لاحظ هنا أني قلت إننا (سنعاني). فالأشخاص الذين لا يشعرون بالأمان تجاه أنفسهم لا يعانون على المستوى الذهني والعاطفي فقط، بل على المستوى الاجتماعي والروحي أيضاً. أقول ذلك لأني تحدثت مع آلاف منهم، ولأني عانيت مثلهم. ولا زلت أذكر الألم الذي كنت أشعر به نتيجة ارتيابي في رفض الناس لي، أو نتيجة لرغبتي في عمل شيء معين دون أن أمتلك الشجاعة للقيام به. لكن دراسة كلمة الله وقبول محبته غير المشروطة وقبوله لي، شفى حياتي، وأثق أنه سيشفي حياتك أيضاً.

Be the first to review this product

$5.33

Availability: In stock

Only 3 left


هل تقبل على الحياة بالثقة التي تحتاج إليها لتصبح شخص يمكن أن تكونه؟ هل تختبر الحرية الكاملة التي تمكنك من اشتغال كل القدرات والامكانيات التي منحها الله لك؟ أم أن الشك في امكاناتك وقدراتك على تحقيق ما يريدك الله أن تصل إليه يعطل مسيرة حياتك كما يعطل حياة كثيرين آخرين. اكتشف كيف تتغلب على التجارب والمعوقات والشك في ذاتك واختبر تحقيق أحلامك على أرض الواقع، شاعراً بالرضا وبقبول الذات حتى يأتي الوقت الذي تصبح فيه الإنسان الذي طالما كنت تريد أن تكونه. "ليحل (ليسكن، ليستقر، ليلتصق) المسيح بالإيمان في قلوبكم، وأنتم متأصِّلون ومتأسِّسون في المحبة" (أفسس3:17 - 18). في هذا الكتاب سنتحدث عن اكتشاف الذات وقبولها، وتتميم دعوة الله في حياة كل فرد فينا. اكتشفتُ من خلال السنوات الطويلة التي قضيتها في خدمة الآخرين أن كثيرين لا يقبلون نفوسهم، بل ولا يحبونها! ويا لها من مشكلة كبيرة، أكبر بكثير مما نظن أو نتخيل. فإن لم نعرف كيف نتعامل مع نفوسنا، كيف نتعامل مع الآخرين؟ وإن كنا نرفض ذواتنا فسنشعر بالتأكيد بأن كل من حولنا يرفضوننا أيضاً. ولأن العلاقات تشكل جزءاً كبيراً من حياتنا فنجاحنا في الحياة وفي علاقاتنا مع الآخرين يتوقف على نظرتنا لذواتنا قبل كل شيء. من الطبيعي أن أشعر بعدم الأمان تجاه الذين لا يشعرون في ذواتهم بالأمان. إلا أن الله لا يريد لمثل هذه المشاعر أن تتسرب إلى حياتنا، لأن الشعور بعدم الأمان هو من أعمال إبليس. جاء يسوع ليرد المسلوب، ومن الأشياء التي يريد يسوع أن يردها لنا هي صورة متزنة صحية عن ذواتنا. كيف ترى نفسك؟ إن الطريقة التي نرى بها نفوسنا هي تلك الصورة الداخلية التي ننقلها للآخرين. فإن كان ما نراه غير صحي ولا يتفق مع كلمة الله، فسنعاني من الشعور بالخوف وعدم الأمان وأنواع أخرى من الانطباعات السيئة التي نكوِّنها عن ذواتنا. لاحظ هنا أني قلت إننا (سنعاني). فالأشخاص الذين لا يشعرون بالأمان تجاه أنفسهم لا يعانون على المستوى الذهني والعاطفي فقط، بل على المستوى الاجتماعي والروحي أيضاً. أقول ذلك لأني تحدثت مع آلاف منهم، ولأني عانيت مثلهم. ولا زلت أذكر الألم الذي كنت أشعر به نتيجة ارتيابي في رفض الناس لي، أو نتيجة لرغبتي في عمل شيء معين دون أن أمتلك الشجاعة للقيام به. لكن دراسة كلمة الله وقبول محبته غير المشروطة وقبوله لي، شفى حياتي، وأثق أنه سيشفي حياتك أيضاً.

Additional Information

Weight 0.2900

Customer Reviews

Write Your Own Review

How do you rate this product? *

  1 star 2 stars 3 stars 4 stars 5 stars
Value
Quality
Price

Use spaces to separate tags. Use single quotes (') for phrases.