Description

عن ستون يوماً مع المعلم:

“المعلِّم”…! ويتفرد باللقب!
كما عندما تسمع لفظة: القدير، معرَّفة، ويتَّجه فكرُك مباشرة نحو الله، جلَّ جلاله، أو عندما تقول: “الكتاب”، بلا صفة تميِّزه، ويدرك الجميع أن المراد به “الكتاب المقدَّس، كتاب الله”، على مثال ذلك، يستعمل سليم قاحوش صفة “المعلَّم” ليسوع المسيح ولا يزيد، فما من إنسان تفرَّد مثله بتجسيد هذا اللقب في حياته.
جاء النبيُّون من قبل، والفلاسفة، فما لاءموا بين سلوكهم وكلامهم، وجاء يسوع، فإذا بالكلام والسلوك في حياته ملتئمان، وهذا يجعله “المعلَّم” بلا منازع. انطلاقاً من هذه الحقيقة، يؤسِّس الكاتب لما سيتناوله من تعاليم نادى بها يسوع وكوَّنت المبادئ الروحية والحياتية التي ينبغي أن يعيشها أتباعه.
ومثلما يفعل الرسول في قماشة كتاباته، إذ يملأُها حيناً بتعليم لاهوتيٍّ عميق حول شخص المسيح، وطوراً بتطبيق عمليٍّ يتناول السلوك المسيحي في الحياة اليومية، يسير المؤلف في المذهب ذاته، فترى حبر قلمه يسيل بإلماعات بهيِّة تُبرز جلال شخص المسيح، ثم يقوم بفتح قنوات سلوكيِّة في عروقنا ليجري فيها مِداد روح المسيح، فنشعُّ ببهاء وجهه في حياتنا.

Additional information

Weight 0.2 kg
Dimensions 19.2 × 13.7 × 0.9 cm
language

Author

Reviews

There are no reviews yet.


Be the first to review “ستون يوماً مع المعلم”